تجربه حضارية فى دولة إسلامية للتخلص من القطط الضالة عام 2004


قررت إدارة أحد مستشفيات أندونيسيا اللجوء إلى أسلوب جديد لمواجهة مشكلة توالد القطط الضالة التى تجوب ساحات المستشفى بالمئات ويتمثل فى تعقيم تلك القطط بالتعاون مع أحد مراكز الطب البيطرى لتجنب قتلها 

وصرح يوريب مورتيدجو المتحدث باسم مستشفى الدكتور سوتومو بمدينة سورابايا عاصمة اقليم جاوة الشرقية الاندونيسى بأن المستشفى اتفق مع مركز الطب البيطرى التابع لكلية الطب البيطرى بجامعة ايرلانجا بمدينة سورابايا على إجراء عمليات تعقيم لثلاثمائة من ذكور القطط التى تجوب ساحات وطرقات المستشفى 

وقال ان القطط تتكاثر فى المستشفى بصورة سريعة حتى أصبحت أعدادها تقدر بالمئات الامر الذى يحمل معه مخاطر صحية على العاملين بالمستشفى والنزلاء والزوار حيث تنقل تلك القطط بعض أمراض الدم والجهاز التنفسى كما تؤدى الى الاجهاض عند النساء وتشوهات فى الاجنة 

وأوضح مورتيدجو انه من غير الممكن قتل تلك القطط رغم المخاطر الصحية الكامنة فى وجودها بالمستشفى .. مشيرا إلى فكرة تعقيم القطط الذكور بدلا من إعدامها قد لقى قبولا واستحسانا من جانب جماعات حماية الحيوان 

وأشار إلى أنه سيتم البدء  فى اجراء اولى عمليات التعقيم لعشرين قطا بمركز الطب البيطرى كدفعة أولى من اجمالى عدد القطط التى سيتم تعقيمها .. مشيرا الى انه سيتم بعد ذلك عرض القطط على هواة تربية الحيوانات لاقتناء تلك القطط ورعايتها